موضوع مقالنا اليوم يتناول علاج التاتاه مجرب بطرق طبيعية عند الأطفال. هو جد موضوعٌ هام؛ لما تتركه هذه المشكلة من أثر سلبي وأذى نفسي واجتماعي على كل من الطفل والأسرة. التأتأة تعني التلعثم في الكلمات، أي وجود تقطع فيها وتكرار لمقاطعها مع صعوبة النطق بجملة كاملة بدون سقوط لبعض الحروف أو الكلمات؛ فالطفل يجد صعوبة بكونه طلقًا في كلامه.

قد تظهر هذه المشكلة لدى الطفل منذ الصغر وتستمر معه لفترة بسيطة بعدها كجزء من نموه النطقي واللغوي. قد تستمر التأتأة مع الطفل لسنوات طويلة مع تقدمه في العمر إذا كانت الظروف المحيطة بالطفل غير صالحة ولم يتم علاج التأتأة بشكلٍ صحيح وهنا تكمن المشكلة. لذلك أشارككم معلومات اليوم التي تحد من هذه المشكلة وتقضي عليها.

أسباب التأتأة عند الأطفال

نلاحظ كبر نسبة الذكور المصابين بالتأتأة عن الإناث، كما تزداد احتمالية شفاء الأطفال الأقل من ثلاث سنوات ونصف منها عن ذويهم في أي عمرٍ آخر. إذا استمرت فترة التأتأة أكثر من 6 شهور فتشير الدراسات إلى أن الطفل سيحتاج إلى فترة أطول للتغلب عليها. تزداد صعوبة الشفاء من التأتأة عند إصابة الطفل بعيوب أخرى في النطق والتعبير اللغوي ،كذلك ينبغي استشارة الأخصائي المعالج إذا استمرت التأتأة لعمر فوق الثلاث سنوات. قبل تناولنا علاج التاتاه مجرب نتناقش أولًا حول الأسباب المحتملة لإصابة الطفل بها:

  • ننظر إلى التاريخ العائلي؛ فإذا كان أحد أفراد العائلة البالغين يعاني من التأتأة تزداد احتمالية إصابة الطفل بها.
  • حدوث تغيرات في بنية الدماغ ومعالجته للغة.
  • هناك بعض الدراسات التي أرجعت احتمالية الإصابة بالتأتأة إلى وجود فجوة في فهم الكلمات المسموعة وتقليدها لدى الطفل.
  • تعرض الطفل للتوتر والعنف الأسري والضغط النفسي والخوف.

 

علاج التاتاه مجرب عند الأطفال بالمكونات الطبيعية والأعشاب

يتضمن علاج التاتاه مجرب هذا مكونات طبيعية تساعد في القضاء على التأتأة عند الأطفال والكبار كذلك.

دبس الرمان وبيكربونات الصوديوم

يُنصح بهذه الوصفة المجربة لعلاج التأتأة عند الأطفال؛ حيث يتم خلط دبس الرمان مع بيكربونات الصوديوم ثم وضعها تحت اللسان. نترك هذه الوصفة لمدة 10 دقائق ونقوم بعملها 3 مرات يوميًا، وسنلاحظ الفرق بإذن الله-تعالى.

اللوز

تعتبر هذه الوصفة أحد الوصفات الموصي بها لعلاج التأتأة عند الأطفال؛ حيث يتم طحن بعض اللوز المقشر ووضعه مع بعض الزبدة على النار. نأخذ ملعقة من هذا الخليط على كوب من اللبن لعلاج التأتأة.

خليط الزبيب والزنجبيل

يُنصح بتناول الطفل لملعقة كبيرة واحدة صباحًا من مزيج الزبيب والزنجبيل؛ فهي تساهم في علاج التاتاه مجرب.

عسل النحل وحب الرشاد والحبة السوداء

من علاج التاتاه مجرب عند الأطفال تناول مزيج عسل النحل وحب الرشاد والحبة السوداء. يتم خلط نصف كوب من حب الرشاد والحبة السوداء مع 3 ملعقة كبيرة من عسل النحل، ويتناول الطفل ملعقة من هذا المزيج مرة يوميًا.

التمر الجاف

يساعد التمر الجاف في علاج التاتاه مجرب. يتم غلي بعض حبات التمر مع اللبن ويتناول الطفل كوب منه قبل النوم. خلال ساعتين من تناول الطفل لهذه الوصفة ينبغي عليه ألا يشرب الماء.

أوراق الغار

تدعم أوراق الغار نطق الطفل وتعمل على علاج اضطراباته الكلامية. لاتباع الوصفة يتم وضع ورقة غار 4 مرات يوميًا تحت لسان الطفل.

 الفلفل الأسود

يعد الفلفل الأسود من أشهر الوصفات المعالجة للتأتأة. يتم تناول مسحوق الفلفل الأسود صباحًا على الريق أو من خلال مزجه مع الزبدة.

أوراق الكزبرة

يساهم مغلي أوراق الكزبرة في علاج التاتاه مجرب عند الأطفال؛ حيث يتم استخدامه بعد أن يبرد كغرغرة للطفل لمدة ثلاثة أسابيع.

الكرنب (الملفوف)

يساعد تناول الكرنب قبل النوم في علاج التأتأة عند الأطفال.

أوراق الصدر

يُنصح بغلي أوراق الصدر الطازجة في لتر ماء مع تغطيته أثناء الغلي. بعد ذلك نقوم بتقطير الماء المتكون على الغطاء بما يقارب النصف كوب يوميًا وجعل طفلك يتناوله لمدة ثلاثة أيام؛ فإن ذلك يساعد في علاج التأتأة.

مزيج عسل النحل والملح

من وصفات علاج التاتاه مجرب والتي أشاد الكثير بفعاليتها في ذلك مزيج الملح وعسل النحل. لتحضير الوصفة نخلط ملعقة كبيرة من عسل النحل مع ملعقة صغيرة من الملح جيدًا، ثم نقوم بدهن وفرك السطحين العلوي والسفلي  للسان بها صباحًا على الريق لمدة أسبوع.

سلوكيات تساعد في علاج التاتاه مجرب عند الأطفال

علاج التاتاه مجرب بمساعدة الاحتواء الأسري - معرفة

توضح الصورة أهمية الاحتواء الأسري في علاج التاتاه مجرب عند الأطفال

  • التحدث مع الطفل بهدوء وبطء من قبل جميع الأشخاص المتعاملين معه وخاصةً الأهل.
  • ينبغي تولية الاهتمام والانتباه لما يقوله الطفل والاستماع إليه بعناية.
  • يُنصح بالابتعاد عن التعبير عن الانزعاج من طريقة تحدث الطفل أو مقاطعته أثناء حديثه بعبارات مثل: “هل تستطيع الإيضاح أكثر” أو “أبطيء” أو غيرها؛ فهي تفقد الطفل ثقته بنفسه وتمثل عاملًا سلبيًا على نفسيته.
  • توفير البيئة الهادئة الخالية من المشاحنات والضغوط النفسية المحيطة بالطفل.
  • عدم إحراج الطفل بمشكلته سواء بالكلام عنها أو الإشارة إليها أمام الآخرين.
  • ينبغي على الأهل وبخاصة الأب والأم خلق جو من الحديث الممتع مع طفلهما يوميًا، وعلى الأهل التكلم مع الطفل ببطءٍ معقول غير ملفت، وعليهم تجنب إكمال الكلمات والجمل عنه بل حسن الاستماع إليه بصبر.
  • يستطيع الأهل الاستعانة بأنشطة تدعيم تواصل الطفل وتحفيز مهاراته الكلامية الموصي بها من قبل المختصين وممارستها كأنشطة مسلية معه.
  • قراءة الطفل للقرآن وترديده له بصوت عالي مسموع يساعد في تحسين نطقه ومخارج ألفاظه وعثراتها.

نبعًا مما تمثله مشكلة التأتأة عند الأطفال من ضغط نفسي وتوتر وانعدام ثقة بالنفس وعزلة اجتماعية بل وربما عائلية عن أقرب الأشخاص إليهم، وكذلك الإنزعاج والتألم الذي تسببه هذه المشكلة للأهل  سرني أن أشارككم موضوع اليوم.

عن الكاتب

bonbella

أترك تعليق