أتناول معكم اليوم علاج الوسواس القهري بالاعشاب مجرب وبعض النصائح والسلوكيات الصحية للتغلب عليه. لما كان المرض النفسي لا يقل إيلامًا وإرهاقًا عن التعب العضوي بل وربما كان سببًا له، ولما كان مفتاح التغلب على عدو هو معرفة كل شئ عنه أشارككم موضوع اليوم.

أنا أكيدة أنه لن يختلف معي كل من اختبر مرض الوسواس القهري على شدة المعاناة والضغط النفسي والعصبي والعقلي الذي يسببه هذا المرض. هذا بالإضافة إلى إضاعة الوقت وإحاطة نفس المؤمن بالحزن والهم. كذلك ربما انتهى به الأمر إلى العزلة والاكتئاب إن لم يتم استدراك المشكلة وعلاجها.

إلا أن الأمر المبشر أنها فترة وستنتهي إن شاء الله، ولا تخطيء بصيرة نافذة في استدراك فوائدها. هي محنة تفضي إلى منحة وشخصية جديدة أكثر استيعابًا لعدم كمال الإنسان وعدم جلد النفس. يكون ذلك مع اتقاء الله-سبحانه وتعالى- قدر الاستطاعة في كل شيء. ولنتذكر دائمًا أنه ما غالب الإنسان الدين في أمر إلا غلبه فلنكن وسطًا.

التعريف بمرض الوسواس القهري

قبل أن نتكلم عن علاج الوسواس القهري بالاعشاب مجرب ينبغي أن نتعرف أولا على طبيعة المرض. يحمل المرض نصيبًا كبيرًا من اسمه؛ فهو يقهر صاحبه بحيث ما تزال الفكرة تلح على نفسه وعقله حتى تجبره على فعل الشيء. غالبًا ما يشيع مرض الوسواس القهري في أمور النظافة، الطهارة، العبادات، وبعض السلوكيات الحياتية اليومية الأخرى.

يخيل إليك أنك لم تفعل الشيء أو لم تفعله بالشكل الكافي فتعود لفعله مرارًا وتكرارًا كغسل اليدين مثلًا. نلاحظ تسلل هذا النمط إلى حياة الإنسان بالتدريج حتى يصبح أسلوب حياة في كل سلوكياته. لذلك قدر ما يفطن إليه مبكرًا قدر ما يتغلب على المرض بسهولة وسرعة. عادةً ما يطرأ مرض الوسواس القهري على الإنسان بشكل مكثف ومرهق على غير طبيعة حياته المستقرة والمألوفة التي كان يحياها مما يستوجب عليه مكافحته والتخلص منه.

أسباب مرض الوسواس القهري

قبل أن نستعرض معًا وصفات علاج الوسواس القهري بالاعشاب مجرب ينبغي أن نتعرف أيضًا على أهم أسباب إصابة الشخص بهذا المرض. من أولى أسباب الإصابة بمرض الوسواس القهري:

  • العامل الوراثي.
  • انخفاض نسبة مادة السيروتونين بالجسم.
  • أن يكون الشخص عرضة للضغوطات والظروف النفسية السيئة مما يشعره بالاضطراب والتوتر والقلق الدائمين.
  • الحمل، فقد يصاحب هذا المرض بعض النساء الحوامل.

علاج الوسواس القهري بالاعشاب مجرب

مع إتيان الإنسان بالأسباب ومحاربة هذا المرض وأفكاره نشارككم علاج الوسواس القهري بالاعشاب مجرب، والذي يهيئ الجسم نفسيًا بصورة محفزة وعضويًا للتغلب عليه.

حبة البركة والعسل والشمر

تعتبر هذه الوصفة من أوائل وصفات علاج الوسواس القهري بالاعشاب مجرب. حبة البركة مصدر غني بالفيتامينات والمعادن والأحماض الدهنية، وقد ثبتت فعاليتها في علاج الكثير من الأمراض في الطب النبوي. كذلك يتميز عسل النحل بفوائده الكثيرة التي ذُكرت  في القرآن.

يتم إعداد هذه الوصفة عن طريق غلي كوب من الماء ثم نضع به ملعقة كبيرة من حبة البركة وملعقة كبيرة من الشمر. يُترك المشروب من 20-30 دقيقة ثم يُحلى بالعسل ويُشرب. يتم تناول هذه الوصفة مرتين يوميًا.

الكافا

تعتبر الكافا من أهم الأعشاب المعالجة لمرض الوسواس القهري؛ فهي تتميز بفعاليتها الكبيرة في ذلك. تتوفر الكافا على هيئة كبسولات يتم بلعها بالماء أو نقوم باستخلاص زيوتها والسوائل المكونة لها ونتناولها. ينبغي التنبه إلى عدم تناول الكافا مع أدوية أخرى إلا بوصفة الطبيب.

الهيوفاريقون أو عشبة القديس يوحنا

تحتوي عشبة الهيوفاريقون على مادة الهايبرسين التي لها دور فعال في علاج الاضطرابات النفسية المختلفة والاكتئاب مما يجعلها من أولى الأعشاب المرشحة لعلاج الوسواس القهري. يتم إعداد هذه الوصفة عن طريق وضع ملعقة من هذه العشبة في كوب ماء مغلي وتغطيته لمدة ثلث الساعة، ثم تصفيته وشربه بعد تحليته بالعسل.

زيت الريحان

يُعرف زيت الريحان بخواصه المهدئة وفعاليته في علاج القلق والضغط النفسي والتوتر مما يجعل تدليك الجسم به خيار موفق وخاصة في أماكن الجسم المعنية بالمساج.

الشوفان

إن الشوفان من الأطعمة الغنية بالمعادن والفيتامينات والقيمة الغذائية العالية؛ ولذلك فهو خير معين للجسم في فترة الوسواس العصيبة. يمكن تناول الشوفان بالإضافة إلى اللبن والعسل في وجبة الإفطار.

البردقوش

يعتبر البردقوش أحد وصفات علاج الوسواس القهري بالاعشاب مجرب؛ حيث يتم غلي كوب من الماء ثم نضع به ملعقة كبيرة من البردقوش ونغطيه لمدة 20 دقيقة.  نحلي المشروب بعسل النحل ويُشرب، ويتم تناول هذه الوصفة مرتين يوميًا.

بعض النصائح والسلوكيات الصحية للتغلب على مرض الوسواس القهري

نصائح عامة

  • ينبغي أن يكون لدى الإنسان الإرادة والإصرار الكافيان لمقاومة هذا المرض والإتيان بأسباب القضاء عليه؛ فهو يحتاج لإجبار نفسه في البداية لضبط سلوكياته.
  • ينبغي على الإنسان أن يستعين بالله-سبحانه وتعالى- دائمًا وأن يدعوه، وأن يجعل الرقية الشرعية عادة يومية لديه بقراءة أذكارها وآياتها.
  • عليك أن تشغل وقتك بالأنشطة المفيدة؛ فالفراغ مدخل للشيطان، وإن لم تشغل نفسك بالحق-بما ينفع- شغلتك هي بالباطل.
  • على الإنسان أن يقوم بأمور تشعره بالسعادة مثل: زيارة الأقارب، قضاء بعض الوقت في المتنزهات والحدائق الهادئة مع الأهل والأصدقاء. كذلك يساعد تناول الأطعمة المسببة للسعادة والمعالجة للاكتئاب مثل الشيكولاتة وتجنب العزلة قدر المستطاع.
  • نصيحتي هذه موجهة للمحيطين بالشخص المريض بالوسواس القهري؛ فينبغي أن يستوعبوا حالته ويقدروها ويحفزونه ويشجعونه لاجتياز هذه الفترة الصعبة.

نصائح خاصة بأمور النظافة والطهارة والعبادات

  • في أمور الشك وعدم التأكد مثل غسل اليدين يكفي أن يغسل الإنسان يديه مرة واحدة بالماء والصابون خلال ثواني قليلة. وعليه أن يغادر المرحاض مباشرة ولا يترك لنفسه الفرصة للتفكير والتكرار وألا يعود مهما حدث.
  • إذا كان الشخص يرهق نفسه في الغسل بعد قضاء الحاجة: فقد أوصانا رسولنا الكريم بالإوتار في ذلك أي أدناها مرة وأقصاها ثلاث؛ فلا تزيد عن ذلك بدون تكلف أو تفريط. أحيانًا ما يصاحب هذه الحالة- ما لم يكن الإنسان فعليًا مريضًا بأحد أمراض المسالك البولية- الإحساس بخروج قطرات البول، فغالبًا هي وسوسة من الشيطان وإلحاح نفسي تابع لمرض الوسواس القهري. أي أن ذلك يكون تهيؤات ووهم نفسي؛ ولذلك على الإنسان حينها أن يغسل وينهض مباشرة.

وقد قدر علماء الدين مقدار النجاسة المسموح به للمضطر وللضرورة بما دون الدرهم. أي أنه وحتى إذا لم يكن        لك سيطرة على النجاسة من صلب أو سائل فينبغي أن تأخذ برخصة الدين في هذه الفترة بالمقدار المذكور.

كذلك هو الحكم على رذاذ البول بحجم رأس الإبرة وإن كثر-عند الاضطرار أو الضرورة مع الأخذ بالاحتياط قدر              المستطاع.

  • أدلى شيوخنا وعلماء الدين بطهارة مقبض صنبور المياه  ومقبض الباب وحائط المرحاض وغيرهم ما لم تثبت أو تُشهد نجاستهم فالأصل طهارتهم. لذلك لا ينزغن الشيطان لك وتهلكك نفسك بغسلهم مرارًا وتكرارًا، وإن اختلط عليك الأمر فيكفي أن تصب على الشيء القليل من الماء. وانتبه ألا تترك المجال لإعادة التفكير وترك المرحاض من فورك.
  • سُن عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- أنه كان يتوضأ مرة مرة، مرتين مرتين، وثلاث ثلاث. لذلك يوصي بأن نغسل أعضاء الوضوء خلال فترة علاج الوسواس القهري مرة مرة بدون إسراف في الماء.

من مفسدات الوضوء خروج الريح، وهي من الأمور التي تستشكل على الإنسان أحيانًا. لكن العلماء حسموها         بأن تأكيد حدوث ذلك هو شم رائحة أو سماع صوت، وعليه فلا نعيد الوضوء قبلها.

 

 

عن الكاتب

bonbella

أترك تعليق