نتناول في مقالنا اليوم علاج تقوس القدمين عند الاطفال أو بالأحرى “تقوس الأرجل”. وكما عهدنا من موضوعاتنا فقبل ذكر علاج المرض نتناول بدايةً تعريفه وطبيعته التي عادةً ما تفيدنا في تتبع مسار علاجه بشكل أكثر وضوحًا. يعد مرض تقوس القدمين من الأمراض الشائعة لدى العديد من الأطفال. من المرض ما هو “خلقي” ومنه ما هو “مكتسب”.

فأما الخلقي فيؤثر على مشي الطفل بشكل طبيعي ويحتاج إلى المساعدة الطبية الجراحية بحسب حالة الطفل. وهناك من المرض ما هو مكتسب، ويكون نتيجة للين العظام وهشاشتها؛ بسبب بعض السلوكيات الخاطئة التي سنناقشها اليوم تفصيلًا بإذن الله.

ما هو مرض تقوس القدمين عند الأطفال؟

قبل أن نتناول علاج تقوس القدمين عند الاطفال سنتعرف أولًا على طبيعة المرض. عند إصابة الطفل بمرض تقوس القدمين يُلاحظ بعد الركبتين عن بعضهما وتقوس الساقين وميل القدمين إلى الداخل بمواجهة بعضهما؛ بحيث تكون عظام الركبتين والساقين منحنية باتجاه الخارج.

يولد جميع الأطفال بدرجة من هذا التقوس الملحوظ خلال السنتين الأوليتين من عمر الطفل. ويرجع ذلك لوجود الأطراف السفلية في مكان ضيق برحم الأم مما يسبب تقوسهما عند الولادة. أثناء عام الطفل الأول يحدث تقارب بمفصل الركبة من بعضه البعض فيجذب عظام الركبة نحو الأسفل. يؤدي ذلك لاستقامة عظام الساقين ومعه توجه القدمين بالشكل الطبيعي، كما يبدأ اشتداد العظام وتحولها من غضروفية إلى عظمية.

تهيئ هذه التغيرات أرجل الطفل مع نموه الطبيعي إلى القدرة على المشي بشكل طبيعي وسوي، ويكون ذلك عند عمر السنة والنصف إلى السنتين تقريبًا. إذا لوحظ وجود تقوس في أرجل الطفل بعد عمر السنتين ينبغي على الأم الإسراع بزيارة الطبيب؛ لمعرفة السبب الدقيق للمرض والبدء بأخذ أسباب العلاج المناسب.

أسباب تقوس القدمين عند الأطفال

سوف نتناول بالذكر علاج تقوس القدمين عند الاطفال ولكن علينا كذلك أن نتعرف أولًا على مسببات المرض. كذلك سوف نستعرض بعض السلوكيات الخاطئة والأمور التي من شأن الأم أن تحيط بها علمًا وتنتبه لها.

فنتيجة لإتيان هذه السلوكيات السلبية قد يتسبب ذلك في مثل هذا المرض عند الأطفال، والتي إن انتبهنا لها خلال فترات الحمل الأولى والسنوات الأولى من الولادة بالذات فسيتخلص معظم أطفالنا من وجود مثل هذه المشاكل. ومن أسباب تقوس القدمين عند الاطفال :

بعض السلوكيات السلبية

  • عدم حصول جسم الطفل على كميات مناسبة من فيتامين د والكالسيوم؛ مما يسبب تلين العظام وتعرضها للكساح وتقوسها. يساعد على الوقاية من ذلك تناول الأم للأغذية والمشروبات المفيدة أثناء فترة الحمل من فواكه وخضروات وحبوب ولحوم وبيض والألبان ومنتجاتها الغنية بهذه الفيتامينات وغيرها.

 كذلك على الأم تعريض جسمها لأشعة الشمس لفترة 10-15 دقيقة يوميًا؛ فالشمس من أهم مصادر فيتامين د. وعلى الأم تعويض النواقص من جسمها من الفيتامينات والمعادن عن طريق الأدوية الطبية الموصوفة من قبل الطبيب إذا كان ما تتناوله من غذاء غير كافٍ.

على الأم أيضًا تعريض جسم الطفل بعد ولادته لأشعة الشمس يوميًا لمدة 10 دقائق عن طريق كشف أطرافه ووجهه وتعريضهم للشمس.

  • اقتصار الطفل على الحليب فقط في غذائه بعد بلوغه الست أشهر. وإنما ينبغي إعطائه الطعام المهروس والعصائر الطبيعية المخففة تدريجيًا الغنية بالفيتامينات والمعادن مثل فيتامين c المتوفر في عصائر الكيوي والبرتقال.
  • إفراط المرأة الحامل في تناول المشروبات الغازية، والتي ينبغي عدم تناولها وخاصة خلال شهور الحمل الأولى. وكذلك إعطاء الطفل لمثل هذه المشروبات بعد الولادة يسبب هشاشة عظامه.
  • اضطراب في عمليات الأيض بجسم الطفل. يؤثر ذلك على عملية هدم وبناء عظام الطفل ويؤدي إلى تكون عظام غير قوية ومقوسة بمرور الوقت فيما يُعرف بمرض باجيه.
  • إلحاق ضرر بعظام الطفل عند إخراج الطبيب له أثناء الولادة؛ حيث تكون عظام الطفل هشة وتتطلب طريقة معينة لإخراجه.
  • عدم التئام كسور العظام بشكل صحيح.

أسباب لا إرادية

  • حدوث تسمم بعنصري الفلورايد والرصاص.
  • إصابة جسم الطفل بتقزم مودون؛ بحيث يحدث خلل في نمو أرجله مما يؤدي لتقوسهما.
  • وجود أمراض بالكلية أو الكبد لدى الطفل مما يسبب اضطرابات في تركيزي فيتامين د والكالسيوم بجسمه ويؤثر سلبًا على العظام وقد يؤدي لتقوسهما.

علاج تقوس القدمين عند الاطفال

لتناول علاج تقوس القدمين عند الاطفال يكون ذلك بحسب سبب التقوس، والذي على أساسه يحدد الطبيب نوع العلاج المناسب. من أهم طرق علاج التقوس لدى الأطفال:

  • وصف أدوية للطفل تحتوي على كالسيوم وفيتامين د كما في حالات الكساح.
  • وصف الطبيب لقوالب وأحذية خاصة بالقدمين للأطفال.
  • وصف الطبيب لأجهزة مقومة للأرجل والتي تُستخدم خلال فترات النوم؛ بحيث تقوم بالعمل على استقامة الرجلين والحفاظ عليهما قائمتين بالشكل الطبيعي.
  • اللجوء إلى إجراء العمليات الجراحية في الحالات الصعبة التي لم تستجب للأدوية العادية أو التي تحمل تشوهات.

لقد سررت بمشاركتكم موضوع اليوم الذي نتناول فيه علاج تقوس القدمين عند الاطفال. كذلك استعرضنا معًا طبيعة تقوس أرجل الأطفال وأهم أسبابها، وأشرنا إلى أهم الأمور الواجب مراعاتها؛ لحصول أطفالنا على عظام سليمة قوية خالية من مثل هذا المرض وغيره من الكثير من الأمراض.

عن الكاتب

bonbella

أترك تعليق