جميعنا نحتاج للتعرف على صفات الشخص المكتئب ؛ لسلامة التعامل مع هذه الفترة وتجنب تطوراتها السلبية الخطيرة. من منا لم يدخل في مرحلة اكتئاب لمرة واحدة على الأقل في حياته؟! من منا لم يكن في حياته شخص من الأقارب أو الأصدقاء قد تعرض للاكتئاب؟! فالاكتئاب من أهم أمراض هذا العصر وأوضحها انتشارًا على مستوى العالم وبخاصة خلال الفترات الأخيرة.

عدم التعرف على أعراض هذا المرض والجهل بطرق وأساليب التغلب عليه قد تكون عواقبه وخيمة. فأنا أصدقككم القول حين أخبركم بأن الموت أو بالأحرى الانتحار كان مصير بعض حالات الاكتئاب. ينبغي أن أنوه أيضًا أن مرحلة الأكتئاب لا تتوقف مغالبتها فقط على الشخص المريض به. إنما يقع جزء كبير من محاربة المرض على عاتق المقربين منه والمحيطين به.

ما هي صفات الشخص المكتئب؟

هناك العديد من صفات الشخص المكتئب التي تم حصرها على مر السنين من خلال دراسة حالات الاكتئاب المختلفة وهي:

  • فقدان الشخص المكتئب الأمل في كل ما حوله وكل من حوله؛ فبالنسبة إليه لا جدوى ولا أمل في هذه الحياة.
  • استحضار المريض للكثير من الأخطاء في حياته وتفخيم الأسف والندم عليها والحزن الشديد لارتكابها حتى ولو كانت هذه الأخطاء عادية. فهو يشعر بعموم الفشل جميع جوانب حياته، كما أنه لا يكون لديه القدرة على اتخاذ القرارات خلال هذه الفترة.
  • يسود جو المريض التوتر المستمر ويبدي العصبية المفرطة لأسباب تافهة من منظور الجميع ولكن في حالته هذا شيء طبيعي.
  • حب المريض للعزلة وميله للانطوائية وعدم الخروج من المنزل وتجنب التجمعات أو الاختلاط بمن حوله.
  • تعرض المريض لاضطراب في عدد ساعات نومه؛ فقد يتعرض في هذه الفترة لأرقٍ واضح أو زيادة بالغة في عدد ساعات النوم.
  • إهمال الشخص المكتئب لنظافته الشخصية ولمظهره الخارجي.
  • إصابة المريض بالسمنة الشديدة أو النحولة الشديدة جراء هذه الفترة؛ فهو يواجه اضطراب في وزنه.
  • ميل المريض إلى الاستماع إلى القصص والأغاني والأشياء الحزينة.

ما هو علاج الشخص المكتئب وكيف يتم التعامل معه؟

علاج الشخص المكتئب

قد وضع الله-سبحانه وتعالى- لكل داءٍ دواء، ونحن نعرف أن الاكتئاب يصيب الإنسان عند وجود نقص في إفراز بعض إنزيمات الجسم. يحدث ذلك نتيجة ظهور خلل ببعض غدد الدماغ؛ لذا نلجأ للأدوية الطبية. فعند ملاحظة الأعراض السابقة على الشخص المريض نقوم بزيارة الطبيب النفسي.

سوف يساعد الطبيب النفسي الشخص المريض من خلال الأسلوب المناسب في تعديل سلوكه ووصف بعض العقاقير الطبية المفيدة له. كذلك سوف يمده بالدعم النفسي المطلوب لتخطي هذه الفترة. أيضًا يساعد تناول بعض الأعشاب الطبيعية والأغذية الغنية بالحمض الدهني أوميغا 3 والزنك وفيتامينات ب1، ب2، ب6، ب12 في علاج الاكتئاب.

كيف يتم التعامل مع مريض الاكتئاب؟

التعريف بطبيعة مرض الاكتئاب

يعرف الاكتئاب بأنه شعور الشخص بالحزن الشديد واليأس وبأن الحياة قد انتهت ولا أمل فيها. تكون هذه هي المشاعر المسيطرة على المريض وعلى عقله كليًا في هذه الفترة. لذا عليك أن تضع ذلك في اعتبارك وتتخير كلماتك وأسلوب حديثك معه.

التعامل مع مريض الاكتئاب

تعرفنا اليوم على أهم صفات الشخص المكتئب . ولأننا ندرك أهمية دور المحيطين به في مقاومة المرض نستعرض معًا أهم نقاط التعامل مع مريض الاكتئاب وهي:

  • ينبغي على المحيطين بمريض الاكتئاب عدم أخذ معاملته إياهم بشكلٍ شخصي. هم ليسوا مقصودين بعصبيته عليهم ولكن بحكم مرضه فهو يثور لأتفه الأسباب؛ لذا فهو شيء خارج عن إرادته.
  • ينبغي على المحيطين بالمريض تحمل غضبه وثوراته وعدم معاملته بقسوة. عليهم عدم قذفه بالكلمات الجارحة بخصوص مرضه بأنه ضعيف أو مجنون أو ما إلى ذلك.
  • يُنصح بعدم إشعار المكتئب باللوم حيال حاله وعدم فعله شيء تجاهها. فلا نقول له: “يجب أن تخرج من حالتك هذه” أو “يجب أن تخرج من عزلتك وتختلط”. هذا لا يساعد المريض إطلاقًا وإنما يعود عليه بالسلب. إن أنصفنا ينبغي علينا إشعاره بحبنا إياه ودعمه وتعزيز ثقته بنفسه.
  • عدم تهوين مصابه أمامه أو إخباره بأنه سيكون بخير أو أنك تشعر به أو أنه هناك ممن يعانون من أمورٍ أسوأ. كل ذلك يترك لديه إحساس سيء لا يساعده. فهو يشعر بألمٍ نفسي بليغ ويرى الدنيا بحكم مرضه متشحة بالسواد. بل ينبغي على المقربين ممن حوله التقرب منه في هذه الفترة وسؤاله عما يضايقه. عليهم كذلك إخباره بأنهم يستطيعون سماعه لعلهم يجدون حلًا سويًا وبأنهم جميعًا سيكونون عونًا لبعضهم دائمًا إن شاء الله.
  • ينبغي عدم الإفراط في التعامل مع المكتئب؛ فلا نعامله كالعاجز ولا نعامله بقسوة. بل ببساطة علينا الصمت وعدم إبداء الغضب إزاء ثوراته. كذلك علينا مشاركته تفاصيل يومه بحسب ما يحب من أمور تساعده على الخروج من حالته.

ينبغي أن نعرف بأن علاج مريض الاكتئاب يحتاج إلى صبرٍ ووقت؛ فهو لن يتماثل للشفاء بين يومٍ وليلة حتى وإن بدا عليه ذلك. فالأمر لا ينتهي ببهجته ليومٍ أو يومين. علينا كذلك أن نتذكر دائمًا أن مريض الاكتئاب ينتظر الخروج من حالته بفارغ الصبر ويتمنى ذلك إلا أنه يكون عاجزًا خلال هذه الفترة. هو يحتاج إلى الدعم من الجميع، فلا تكن أنت والمرض عليه!

كلمة إلى مريض الاكتئاب

كلمتي الأخيرة إلى مريض الاكتئاب إن كان هو القاريء: استعن بالله بالدعاء ولا تعجز وقاوم؛ فأنت محاربٌ شجاع. استجب إلى أسباب المساعدة من حولك للخروج من هذه المرحلة القاسية. واستمع إلى كلماتي هذه- من شخصٍ مجرب- وإن كنت لن تدركها الآن. سوف تخرج من هذه المرحلة -إن شاء الله- شخص جديد أقوى بكثير من ذي قبل، وسوف تتعلم الكثير.

لقد حاولت أن أشارككم سرد أهم صفات الشخص المكتئب الشائعة. وكذلك تناولنا كيفية علاجه وأهم نقاط التعامل معه؛  لاجتياز هذه المرحلة الصعبة وعدم تطورها إلى مضاعفات نفسية وعضوية قاتلة. آمل أن أكون قد وُفقت إلى إفادتكم وأدعو أن يفيض الله-سبحانه وتعالى- علينا جميعًا بتمام ودوام الاستقرار والبهجة والاطمئنان.

عن الكاتب

bonbella

أترك تعليق